منتدى الاستاذ موسى نبهان
ادارة منتدى الاستاذ موسى نبهان ترحب بالزائر الكريم وتتمنى له المتعة والفائدة في موقعنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

فضائل الفاتحة و أسماؤها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فضائل الفاتحة و أسماؤها

مُساهمة  اللؤلؤة في الأربعاء أغسطس 24, 2011 4:28 am

بسم الله الرحمن الرحيم



( فضائل الفاتحة وأسماؤها )


الحمد لله الذي افتتح كتابه بالحمد فقال : { الحمدلله رب العالمين }
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد المنزل عليه القرءان العظيم
القائل : ( والذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولافي الإنجيل
مثل أم القرءان }
وقال صلى الله عليه وسلم : { الحمد لله رب العالمين هي السبع
المثاني والقرءان العظيم الذي أوتيته }


فضل الله تعالى بمنه وكرمه أمة الإسلام على غيرها من الأمم
فخصها بالثواب الكبير على قراءة كلامه أكثر مما أعطى لغيرها
وللفاتحة من الصفات ما ليس لغيرها حتى قيل : إن جميع القرءان
فيها لما تضمنته من التوحيد والعبادة والوعظ والتذكير
ففي البخاري من حديث ابن المعلى قال : " كنت أصلي فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه حتى صليت , قال فأتيته فقال :
( ما منعك أن تأتيني ؟ ) قال : قلت يا رسول الله إني كنت أصلي , قال :
( ألم يقل الله تعالى : { ياأيها الذين ءامنوا استجيبوا لله وللرسول إذا
دعاكم لما يحييكم } ثم قال : ( لأعلمنك أعظم سورة في القرءان قبل
أن تخرج من المسجد ) قال : فأخذ بيدي فلما أراد أن يخرج من المسجد
قلت يا رسول الله إنك قلت لأعلمنك أعظم سورة في القرءان , قال :
{ نعم { الحمد لله رب العالمين } هي السبع المثاني والقرءان العظيم
الذي أوتيته )


ذكر القرطبي للفاتحة إثنى عشر اسما :
1 - ( الصلاة )
للحديث القدسي فيما يروي النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه ,
قال تعالى : ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل
فإذا قال العبد :{ الحمد لله رب العالمين } قال الله :حمدني عبدي ,
وإذا قال: { الرحمن الرحيم } قال: أثنى علي عبدي , فإذا قال :
{ ملك يوم الدين } قال الله : مجدني عبدي , وقال مرة : فوض إلي عبدي , فإذا قال : { إياك نعبد وإياك نستعين } قال هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل , فإذا قال : { اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين } قال الله هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) .
فلفظ الصلاة في الحديث المراد به القراءة , كقوله تعالى : { ولا تجهر
بصلاتك ولاتخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا } أي بقراءتك
ونجد في هذه القسمة في قراءة الفاتحة دليلا على عظمة القراءة في
الصلاة وأنها أكبر أركانها , فسميت الفاتحة صلاة لأنها شرط فيها .



2 - ( سورة الحمد )
لأن فيها ذكر الحمد , والحمد ثناء على الممدوح بصفاته, وهو الشكر لله
تعالى دون كل ما برأ , بما أنعم على عباده من النعم التي لاتحصى
من غير استحقاق منهم ذالك عليه سبحانه .
فلربنا الحمد على ذلك كله أولا وآخرا .



3 - ( فاتحة الكتاب )
وسميت بذلك لأنه تفتتح الكتابة بها في المصحف خطا, وتفتتح بها القراءة في القرءان لفظا , وتفتتح بها الصلوات , ولقوله صلى الله عليه وسلم : ( لاصلاة لمن لم يقرأ قيها بفاتحة الكتاب ) رواه مسلم .



4 - ( أم الكتاب )
وفي هذا الاسم خلاف , فجوزه الجمهور , وقال أنس والحسن وابن
سيرين : أم الكتاب هو اللوح المحفوظ , وقالوا : هو الحلال والحرام , وأجازه الجمهور لقوله تعالى : { آيات محكمات هن أم الكتاب } .



5 - ( أم القرءان )
وسميت كذلك لأنها أوله ومتضمنة لجميع علومه , ولقوله صلى الله عليه
وسلم : ( الحمد لله أم القرءان وأم الكتاب والسبع المثاني ) الترمذي
وسميت مكة أم القرى لأنها أول الأرض ومنها دحيت , ويقال لراية الحرب
" أم " لتقدمها واتباع الجيش لها.



6 - ( المثاني )
سميت بذلك لأنها تثنى في كل ركعة , ولقوله صلى الله عليه وسلم :
( هي السبع المثاني )
وقيل سميت بذلك لأنها استثنيت لهذه الأمة فلم تنزل على أحد قبلها ذخرا لها .



7 - ( القرءان العظيم )
لأنها تشتمل على الثناء على الله عز وجل بأوصاف كماله وجلاله , وعلى الأمر بالعبادات والإخلاص فيها والاعتراف بالعجز عن القيام بشيء منها إلا
بإعانته تعالى , وعلى الإبتهال إليه في الهداية إلى الطريق المستقيم , وكفاية أحوال الناكثين , وعلى بيان عاقبة الجاحدين .



8 - ( الشفاء )
للحديث الذي رواه البخاري , قال أبو سعيد الخدري : " كنا في مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت : إن سيد الحي سليم وإن نفرنا غيب فهل منكم راق ؟ فقام معها رجل ما كنا نأتيه برقية فرقاه فبرئ , فأمر له بثلاثين شاة وسقانا لبنا , فلما رجع قلنا له أكنت تحسن رقية أو كنت ترقي ؟ قال : لا ما رقيته إلا بأم الكتاب, قلنا لا تحدثوا شيئا حتى نأتي
ونسأل رسول الله , فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( وما كان يدريه أنها رقية اقسموا واضربوا لي بسهم )



9 - ( الرقية )
لما ثبت من حديث أبي سعيد السابق .



10 - ( الأساس )
لقول ابن عباس رضي الله عنهما : " لكل شيء أساس وأساس الدنيا
مكة لأنها منها دحيت , وأساس الكتب القرءان وأساس القرءان الفاتحة وأساس الفاتحة بسم الله الرحمن الرحيم "



11 - ( الوافية )
لأنها لاتنتصف ولا تحتمل الاختزال , فلو قرئ من سائر السور نصفها في ركعة والنصف الآخر في ركعة لأجزأ , ولو نصّفت الفاتحة في ركعتين لم تجزئ .



12 - ( الكافية )
لأنها تكفي عن سواها ولا يكفي سواها عنها , لقوله صلى الله عليه
وسلم : ( كل صلاة لايقرأ فيها بأم القرءان فهي خداج ) .

( رواه البخاري وأحمد ).

وروي في فضل الفاتحة عن ابن عباس قال : " بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال:
هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم , فنزل منه ملك
فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم , فسلم وقال :
" أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك , فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة , لن تقرأ بحرف منها إلا أعطيته " .

( سنن النسائي – الجزء 2 – الصفحة 138 - قال الشيخ الألباني : صحيح ).
avatar
اللؤلؤة

عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 05/07/2011
الموقع : في أعماق البحار

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى