منتدى الاستاذ موسى نبهان
ادارة منتدى الاستاذ موسى نبهان ترحب بالزائر الكريم وتتمنى له المتعة والفائدة في موقعنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

نعم لمفاوضة طالبان.. لكن متى؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نعم لمفاوضة طالبان.. لكن متى؟

مُساهمة  هيئة المنتدى التحريرية في الثلاثاء يونيو 21, 2011 5:36 pm

استهلت غارديان تعليقها على المباحثات مع حركة طالبان بأن هدف الحركة الرئيسي هو التخلص من القوات الأجنبية.

وقالت الصحيفة إن الطريق قد تمهد أخيرا لمباحثات بين الولايات المتحدة وطالبان. والرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد أكدا أن الاتصالات التمهيدية جارية.

لكن ما زال الطريق طويلا قبل بدء مباحثات شاملة وتشكيل إجماع في واشنطن حول ضرورتها. وكما أعلن غيتس في مقابلة تلفزيونية أول أمس أن "أي نتيجة سياسية هي الطريقة التي بها تنتهي معظم الحروب. والسؤال هو هل طالبان مستعدة للتباحث الجاد ومتى سيكون ذلك؟".

وأشارت الصحيفة إلى أن تعليقات غيتس الأخرى أوضحت أن هذا السؤال ينطبق على الأميركيين. فقد جادل غيتس بأن الولايات المتحدة كانت بحاجة إلى ممارسة المزيد من الضغط العسكري على حركة طالبان.

وقد كان نهج "نعم للمباحثات، لكن ليس بعد" هو موقف وزارة الدفاع الدائم الذي أعرب عنه كثيرا قائد الأركان الأميركية في أفغانستان الجنرال ديفد بترايوس، الذي سيكون لديه المزيد من التقارب مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في منصبه القادم وهو رئيس وكالة المخابرات المركزية (سي آي أي).

إنهاء الاحتلال
وأشارت الصحيفة إلى أن صانعي القرار الأميركي ما زالوا لم يدركوا بعد أن دافع طالبان الرئيسي للتفاوض هو الرغبة في إنهاء الاحتلال الأجنبي لأفغانستان.

والمسؤولون الأميركيون على مختلف توجهاتهم السياسية والعسكرية يقدمون تصريحات صحفية لا حصر لها تزعم أن المواطنين ينضمون إلى طالبان بسبب المال أو البطالة أو النزاعات المحلية حول الأرض وشرف العائلة. وعندما أقدم كرزاي نفسه على انتقاد الأميركيين مؤخرا بسبب قتل المدنيين رد عليه المعلقون الأميركيون بلهجة حادة وانتقدوا تصريحاته.

"
الشيء الرئيسي الذي يجب أن يقوم به كرزاي الآن هو تأجيل المباحثات حول القواعد الأميركية الطويلة الأجل

"
غارديان


وقالت غارديان إن كرزاي في موقف صعب. فهو مثل طالبان يريد إنهاء الاحتلال لبلده رغم عدم تيقنه من كيفية فعل ذلك، بسبب الضغوط المعارضة من التمرد والأميركيين وكذلك من أمراء الحرب الطاجيك المناوئين للتفاوض الذين يحيطون به، وأصدقائه البشتون الذين استفادوا اقتصاديا من المال الذي أغدقه الأميركيون على البلد.

وأضافت الصحيفة أن الشيء الرئيسي الذي يجب أن يقوم به كرزاي الآن هو تأجيل المباحثات حول القواعد الأميركية الطويلة الأجل التي تحاول الولايات المتحدة دفعها إلى الأمام تحت ستار "اتفاق شراكة إستراتيجي".

واستطردت الصحيفة بأن دعم وجود عسكري أميركي طويل الأجل في أفغانستان يعارض بوضوح المفاوضات الجادة لإنهاء الحرب. كما أنه سيقوض احتمالات أي اتفاق إقليمي بين أفغانستان وجيرانها.

وقد أجمعت روسيا والصين ودول آسيا الوسطى الأربع التي تشكل منظمة شنغهاي للتعاون في قمة الأسبوع الماضي على "أفغانستان محايدة". وهذا هو أيضا موقف الهند وإيران. فلن يصمد أي اتفاق سلام في أفغانستان ما لم تنته حقبة التدخل الخارجي من قبل جيرانها، ومن ثم يجب التمسك بمفهوم المحايدة. ومسألة وجود قوات أميركية في أفغانستان لحماية الحياد الأفغاني هو هراء خطير.

وبالإضافة إلى إنهاء الاحتلال الأجنبي فإن أكبر تحدّ يواجه أفغانستان هو إنهاء الحرب الأهلية التي دامت 35 عاما. والمباحثات بين كل الشركاء والأطراف الأفغانية، بما في ذلك طالبان، هي التي يمكن أن تفعل ذلك فقط.

ولا يستطيع الأميركيون السيطرة على النتيجة لكنهم ينبغي ألا يعيقوها أيضا. ولهذا السبب فإن إعلان أوباما تأييد وقف لإطلاق النار ومفاوضات على انسحاب كامل للقوات الأميركية والأجنبية الأخرى سيكون أفضل مساهمة للتوصل إلى تسوية شاملة الأفغان في أشد الحاجة إليها.






المصدر: غارديان


_________________
•الندم على السكوت خير من الندم على القول
avatar
هيئة المنتدى التحريرية
Admin

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 15/03/2010

http://mnabhan.motionforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى