منتدى الاستاذ موسى نبهان
ادارة منتدى الاستاذ موسى نبهان ترحب بالزائر الكريم وتتمنى له المتعة والفائدة في موقعنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

هل يفهم أوباما معنى "عمليات قتالية"؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يفهم أوباما معنى "عمليات قتالية"؟

مُساهمة  هيئة المنتدى التحريرية في الثلاثاء يونيو 21, 2011 5:30 pm

يسود مختلف الأوساط الأميركية جدل عنيف بشأن تفسير إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما سبب عدم لجوئها إلى الكونغرس الأميركي لأخذ موافقته على المشاركة في الحملة العسكرية على ليبيا كما ينص قانون سلطات الحرب الأميركي لعام 1973.


إدارة أوباما تصر على أن المشاركة الأميركية في العمليات ضد ليبيا وعقيدها معمر القذافي تعتبر عمليات دعم ومساندة، وليست عمليات حربية لتستدعي أخذ موافقة الكونغرس.


الموضوع يستحوذ منذ مدة على اهتمام الصحافة الأميركية على اختلاف مشاربها السياسية والأيديولوجية.


صحيفة نيويورك تايمز التي تؤيد توجهات الحزب الديمقراطي الأميركي الذي ينتمي إليه أوباما، نشرت مقالا لبروس آكيرمان وصف فيه تعاطي أوباما مع الحرب في ليبيا على أنه ألعاب أكروباتيكية قانونية لحرب غير قانونية.


آكيرمان قال إن ما يفعله أوباما لهو سابقة خطيرة ومقلقة في التاريخ الأميركي، حيث ستستخدمها الإدارات القادمة في شن حروب على مزاجها، وبعيدا عن المحاسبة ومبدأ فصل السلطات الذي تقوم عليه أي ديمقراطية.


يقول آكيرمان إن أوباما أخطر الكونغرس خلال 48 ساعة من بدء العمليات، وطبقا لقانون سلطات الحرب ذلك يعطيه فرصة ستين يوما للعودة إلى الكونغرس وأخذ موافقته، وإذا فشل في ذلك فعليه أن ينهي مشاركة القوات الأميركية في العمليات الحربية خلال ثلاثين يوما بعد ذلك.


يوم الأحد الماضي كان اليوم رقم تسعين منذ بداية القصف على ليبيا. لكن آكيرمان يقون إن السيد أوباما المسلح بنظريات قانونية مشبوهة، يرفض وقف مشاركة الجيش الأميركي في القتال.


آكيرمان –الأستاذ في القانون بجامعة يال الأميركية- يرى أن أوباما أسوأ من سلفه جورج بوش، ورغم أن المهمة التي تجاوز أوباما من أجلها الكونغرس وهي إنقاذ مدنيي ليبيا من الموت، هي أشرف أخلاقيا من سبب تجاوز بوش لموافقة الكونغرس وهو تعذيب المعتقلين، فإن ذنب أوباما أكبر لأنه شخص قانوني ويحمل شهادة في القانون من جامعة هارفارد التي تعتبر واحدة من أرقى الجامعات في العالم.


صحيفة واشنطن بوست الأميركية المؤيدة لتوجهات الحزب الجمهوري الأميركي نشرت هي الأخرى مقالا للكاتب يوجين روبنسون قال فيه: لنتحدث بصراحة، إن ادعاء الرئيس أوباما بأن العمليات العسكرية الأميركية في ليبيا لا ترقى إلى "عمليات قتالية" هو محض هراء، والكونغرس محق في مساءلته بهذا الشأن.



روبنسون تساءل عن سبب عدم تحريك قوات أميركية لمنع القتل في سوريا واليمن (الجزيرة)

ويكمل روبنسون في تفنيد وجهة نظره ويقول إن استهداف قوات معمر القذافي من الجو بواسطة طائرات بدون طيار هو عمل قتالي، بغض النظر عن كون ذلك هو العمل الصائب أو لا.

ويسحب ذلك على تزويد قوات الحلفاء بالمعلومات الاستخبارية واللوجستية التي تمكّنها من مهاجمة قوات القذافي العسكرية –واستهداف القذافي نفسه مؤخرا-، وهذه لا يمكن وصفها إلا بالعمليات القتالية. كل ما تقدم هو عمل من أعمال الحرب.


روبنسون علّق على ادعاء إدارة أوباما بأن المشاركة الأميركية في العمليات ضد ليبيا لا ترقى إلى العمليات القتالية، بتأييده ما ذهب إليه المتحدث باسم الكونغرس جون بوهنر الذي قال إن ادعاء أوباما لا يتماشى مع "حقيقة الأمر".


أوباما قال عند بدء الحملة العسكرية ضد ليبيا إن المشاركة الأميركية فيها ستدوم "أياما وليس أسابيع"، ويعلق روبنسون على ذلك متهكما بالقول: لقد صدق أوباما بنصف ما قاله، حيث إنها فعلا "لم تدم لأسابيع" حيث تدخل الحملة ومعها المشاركة الأميركية شهرها الرابع.


ولكن روبنسون يرفض أن يغادر أرض الواقع، ويقول إن كل الضجة المثارة حول الموضوع لن تؤدي إلى تغييرات ملموسة، فالكونغرس ليس لديه إلا سلاح قطع التمويل، وهذا سلاح لن يستخدمه لأنه دائما ما يصور على أنه تخل عن جنود القوات الأميركية في الميدان، أما في مجلس الشيوخ فالأمر محسوم حيث أكد قائد الأغلبية هاري ريد أنه يؤيد أوباما في موقفه.


روبنسون يقول إنه يتمنى أن يكون مخطئا، وأن ينطلق نقاش جدي بشأن الحملة على ليبيا، والطريقة المثلى لاستخدام القوة العسكرية الأميركية في عالم يتغير بسرعة.


ويتساءل الكاتب بشدة، هل حقا نستخدم جيشنا في حماية المدنيين من مذابح بحقهم من قبل زعيم ذي بطش؟, وإذا كان ذلك هو الحال فعلا، فماذا عن سوريا واليمن، حيث يموت الناس في الشوارع؟


السؤال الآخر هو: ماذا نفعل هناك (في ليبيا)؟ هل نسعى خلف المبادئ أم النفط؟ وإذا ما قتل القذافي أو أزيح في نهاية الأمر، ما الذي سيحدث بعد ذلك؟ هل سنرحل ببساطة أم سندخل في دوامة إعادة البناء؟ وهل إرسال طائرات بدون طيار هي عمليات قتالية بدون خسائر بالأرواح أم إنها مجرد عملية قتل؟


ويختم الكاتب مقاله بالقول إن أوباما المثقف يجب أن يبدأ بالبحث عن إجابات شافية لتلك الأسئلة، حالما يدرك ويستوعب التعريف المناسب لمصطلح "عمليات قتالية".






المصدر: الصحافة الأميركية


_________________
•الندم على السكوت خير من الندم على القول
avatar
هيئة المنتدى التحريرية
Admin

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 15/03/2010

http://mnabhan.motionforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى